الجواب:ـ توبةُ السَّارِقِ كغيرِهِ مِنَ المُذْنبين، أنْ يتوب إلى الله ويرجع عن هذا العمل السيء توبةً صادقةً بشُرُوطها المعروفة فيتوب إلى الله-عزَّ وجلَّ-، أنْ يُقْلِعَ عن الذنب ويتركه نهائيًا، وأنْ يعْزِم ألَّا يعود إليه، وأنْ يندم على ما حصل منه، هذه شروط التوبة، وشرطٌ رابعٌ: أنْ يرُدَّ المَظْلَمَة إلى صاحبها، الذي سَرَقَ مِنَ الناسِ يَرُدّ عليهم أموالَهم بأيِّ طريقةٍ يُمْكِن توصيلها إليهم، فإذا لم يستطع فإنَّه يتصَدَّق بمقدارٍ يُقَابِل السَّرِقات التي أخذها، فيتصَدَّق بذلك ليتخَلَّص مِنْ هذا، والأجر يكون لأصحاب الأموال المسروق منهم، وهو يتخلَّص مِنْ هذا إذا لم يَقْدِر على رَدِّها إلى أصحابِها.