قال الشيخ عبيد الجابري -حفظه الله تعالى-:



(ألم تسمعوا بل و اسمعوا أيضا كذلك إن لم تسمعوا، قال صلى الله عليه وسلم:(الإمام جنة يتقى به )، يعني يتقى به الفساد الذي يحصل في البلد لو لاه بعد توفيق الله عز وجل، و يقاتل من ورائه، يقاتل الخوارج لأنهم أهل فساد في العباد و البلاد، و لقد كفر الخوارج طائفة من الأئمة السابقين-نعم-من السلف الصالح كفرهم أجمعين ،و إختلف فيهم -نعم- و لم يكفرهم بعضهم ، و سمعت سماحة والدنا الشيخ الإمام الشيخ عبد العزيز ابن عبد الله ابن باز -رحمه الله- و هو أثري فقيه مجتهد ،-نعم- فيما حدثنا به الثقات عنه أنه يكفر الخوارج -نعم-، بل كان يكفرهم في شرحه لإغاثة اللهفان -نعم-، و أنا لا أخفيكم أرى أن الخوارج كفار حتى آخر الخوارج المعاصرين لنا و هم داعش و النصرة، داعش يعني رمز للدولة المسلمة كما يقولون في العراق و الشام ،داعش دولة و"عين" العراق و "الشين" الشام ، قبحهم الله و نسأل الله أن يخيب سعيهم و يرد كيدهم إليهم و يدحرهم بحكامنا و أئمتنا الذين معهم من أهل العلم و الفضل و الإيمان، فهم كفار ولهاذا أقول لولي الأمر لولاة أمورنا أن يقاتلوهم إذا قدروا على ذلك،و من وجد في بلده منهم طائفة أو طوائف فليستعن بالله على عقوبتهم بأقصى ما يقدر ولو قتلهم،- نعم- فله ذلك نعم ،هاذا أحدثكم به الآن بما قرأت و فيما بلغني نصدع بهاذا ولا نخشى فلله لومة لائم و لا نبالي )

كلمة ألقاها ضمن دورة السلطان محمد بن عبد الله العلوي الثانية

المقامة بمدينة مكناس بالمملكة المغربية

في شرحه على مقدمة أبي زيد القيرواني-رحمه الله-