السؤال الأول: في هذا اللقاء يقول- أحسن الله إليكم- لي قريب كبير السن ولكنه كثير النميمة والفتنة بين الناس، وكذلك يتهم بعض أقاربه بفاحشة الزنا- والعياذ بالله- أمام الملأ وناصحته أنا وغيري كثيرا ولكنه لا يستجيب؛ فهل لي هجره وتركه؟ وجزاكم الله خيرا.


الجواب:

أضف إلى نُصحك له أقوال أهل العلم الذين يحبهم، وتتضمن هذه الأقوال التحذير تحذيره مما هو فيه، وخوّفوه بالله وليجتمع عليه عدد من الفضلاء يحسنون خطابه، فإن انتصح فهذا هو المطلوب، وإن لم ينتصح فلكم هجره، لأن هذا كذّاب مُفتري فتَّان، يُوقع بين الناس العَداوة والبَغضاء، ولمن اتهمهم بفاحشة الزنا أن يرفعوا أمره إلى الحاكم ليقيم عليه حدّ القذف، أو يعاقبه مما يردعه ويزجر أمثاله.


الشيخ: عبيد بن عبد الله الجابري