هذا المصحف يعمل ببرنامج تحرير النصوص (الوورد) ويمتاز بكونه بالرسم العثماني ويمكن البحث فيه بسرعة والنسخ منه، بعكس النسخة المتداولة التي لا تقبل البحث وتأخذ وقتا وجهدا للوصول إلى الآية.
هذه باختصار مميزات المصحف، تجدونه في هذا الرابط مع نبذة مفصلة عنه وعن طريقة استعماله.

اضغط هنا للتحميل برابط مباشر

نبذة عن المصحف
· أصل المصحف:
يعتبر هذا المصحف الأول من نوعه على شبكة الانترنت، وقد كتب منذ ما يزيد عن ست سنوات، وتولى ضبطه ومراجعته وتصحيحه كل من الأستاذ الإمام حرزلي أحمد والإمام المدرس بلقاسم عبد الدائم، كلاهما من الجزائر الشقيقة.
· فكرة البرمجة:
ومنذ ذلك الوقت والطلب حثيث على هذا المصحف والإقبال عليه مستمر، لكن يجد المستخدمون له صعوبة في الوصول إلى الآية لأن البحث فيه متعذر ولا يمكن بأي حال، هذا للذي يحفظ القرآن الكريم، أما غيره فلا سبيل له للوصول إلى الآية إلا بعد معرفة رقمها واسم السورة، ثم من فهرس المصحف ينتقل لصفحة السورة ومنها إلى الآية، وتتطلب هذه المراحل وقتا وجهدا، وهذا يطرح إشكالا حقيقيا لمن يريد إدراج الآيات في بحثه أو تأليفه برواية ورش وبالرسم العثماني.
وقد راسلنا غير ما مرة بعض المؤسسات والهيئات التي تعنى بشؤون المصاحف الرقمية من أجل برمجة هذا المصحف في نظام النشر الحاسوبي كما هو الشأن مع مصحف حفص، ليصبح سهل الاستعمال، وراسلنا أيضا بعض المبرمجين ممن لهم خبرة في هذا المجال، لكننا لم نجد ردا إيجابيا.
وشاء الله أن نهتدي إلى طريقة لجعل المصحف قابلا للبحث وذلك بإدراج الآيات بالرسم الإملائي في المصحف، فجعلنا بجانب كل آية برواية ورش بالرسم العثماني نظيرتها بالرسم العادي لكن على رواية حفص* وبهذه الطريقة يمكن لمستخدم المصحف أن يستعمل خاصية البحث المعروفة في "الوورد" ويكتب كلمة أو كلمتين من الآية التي يريدها فينتقل إليها قبل أن يرتد إليه طرفه دون عناء.
وقد عمل على إدخال الآيات بالرسم الإملائي طلبة معهد ابن القاضي للقراءات بسلا ـ المغرب ـ ، فلهم منا الشكر الجزيل، ونسأل الله تعالى أن يجزيهم خيرا، ويجعل هذا العمل صدقة جارية على من كتبه وصححه وطوّره ونشره.
وكتبه ذ. معاذ السحابي
الرباط / الخميس 16 جمادى الثانية 1437
الموافق 25 فبراير 2016
ملحوظة: قبل فتح المصحف لا بد من تنصيب برنامج الخطوط المرفق معه.
*وهنا ينبغي مراعاة اختلاف الروايتين واختلاف عدّ الآي أحيانا، كما أن هذا العمل يبقى حلا مؤقتا للإشكال المطروح، وأملنا أن يبرمج المصحف في أحد برامج النشر الحاسوبي، وفي حالة وجود خلل أو خطأ في المصحف راسلونا مشكورين على البريد الإلكتروني: quran_moad@hotmail.com