مع بداية تعلّمهم الكلام، يبدأ الأولاد بترديد أغلب الكلمات والجمل التي تُقال أمامهم، ويسعد بذلك الوالدين والعائلة، ويعتبرونه تقدماً وتطوراً جديداً يعكس النمو الطبيعي لولدهم. ولكنّ المشكلة تكون في التقاط الأولاد لبعض الألفاظ غير اللائقة ، والتي يقولونها أمام الكبار، وفي أغلب الأحوال يردّدها الولد من دون أن يفهم معناها، وهنا يأتي دورك.  لذلك نقدّم لك بعض النصائح التي تساعدك على تعويد ولدك على تجنّب الشتائم.


1- ابدئي بنفسك

من الطبيعي أن يقوم الطفل بتقليد والديه سواء في السلوكيات السلبية أو حتى الإيجابية، لذلك إحرصي دائمًا على تجنب التلفّظ بأيّ ألفاظ غير لائقة أمام ولدك حتى لا تتفاجئي فيما بعد أنه يردّدها مع إخوته أو أصدقائه أو حتّى أمامك في إحدى المناسبات.


2- تعاملي مع المشكلة بهدوء

عندما تسمعين ولدك يشتم لأول مرة، تحدثي معه بهدوء واشرحي له أن هذا السلوك خاطئ، فلا يصحّ أن يوجّه السباب للآخرين. ولا يجب أن يقبل على الغير ما لا يقبله على نفسه، ويجب أن يعلم أن مبادرته بالسباب تتسبّب في الرد عليه بنفس الطريقة.


3- تجنّبي العقاب بالضرب

العقاب بالضرب في كلّ الأحوال مرفوض، فهناك طرق أخرى كثيرة يمكنك استخدامها في حالة ارتكاب ولدك خطأ ما كالحرمان من شيءٍ يحبّه أو الخصام، وذلك لأنّ العقاب بالضرب لن يحلّ المشكلة بل سيدفع الطفل إلى فعل نفس السلوك الخاطئ في عدم وجودك.


4- لا تغيّري ردّ فعلك

تعاملي مع الموقف في حالة تكراره بنفس الطريقة ونفس ردّ الفعل. هذه الطريقة تكون عبر إعلان رفضك لهذا السلوك وبالعقاب المناسب عدا الضرب الذي قد يزيد من عناد ابنك. فتغيير ردّ فعلك قد يضع ولدك في حيرة تجعله يشعر أن السّباب شيءٌ عاديّ وأنّك من الممكن أن تتقبّليه في بعض الأحيان.


5- أطلبي من الآخرين المساعدة

هنا تكون المساعدة الوحيدة التي من الممكن أن يقدّمها لك الآخرون من العائلة والأصدقاء وحتى الجيران هي التوقّف تمامًا عن التلفّظ بأي لفظ غير لائق أمام ولدك. فاطلبي منهم ذلك صراحة ولا تخجلي، ولكن أطلبيه بطريقة هادئه ولائقة من دون أن تشعريهم أنك تقوّمين سلوكهم وتتعالين عليهم حتى يستجيبوا لك ويتعاونوا معك.


6- شجّعيه على الكلام المهذّب

عندما يتحدّث ولدك إلى الآخرين بطريقةٍ مهذّبة، أحرصي على تشجعيه والإثناء على سلوكه الجميل، ويفضّل أن يكون ذلك أمام الأسرة. فيمكنك أن تقومي بسرد الموقف الذي قام فيه الطفل بمجاملة أحدهم أو بالرد بطريقة مهذبة عليه، ولا مانع من تكرار ذلك حتى تشعريه أنك لم تنسي بعد سلوكه الجيد.


7- لا تنسي أن تكافئيه

اعقدي مع ولدك اتفاقية أنه في حالة توقفه عن التلفظ بذلك اللفظ السيئ ستقومين بإحضار اللعبة التي يحبها، فهذا سيشجّعه كثيراً.