أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة


أول ما يحاسب عليه العبد من الحقوق التي عليه لله جلَّ وعلا؛ هو: الصَّلاة.


 


ويدل على ذلك: حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:" سمعت رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ: "إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ: صَلَاتُهُ، فَإِنْ صَلُحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ، وَإِنْ فَسَدَتْ فَقَدْ خَابَ وَخَسِرَ، فَإِنْ انْتَقَصَ مِنْ فَرِيضَتِهِ شَيْءٌ، قَالَ الرَّبُّ - عَزَّ وَجَلَّ-: انْظُرُوا هَلْ لِعَبْدِي مِنْ تَطَوُّعٍ فَيُكَمَّلَ بِهَا مَا انْتَقَصَ مِنْ الْفَرِيضَةِ؟ ثُمَّ يَكُونُ سَائِرُ عَمَلِهِ عَلَى ذَلِكَ"[1].


 


وأما أول ما يقضى فيه من الحقوق التي بين الناس؛ هو: الدماء.


 


ويدل على ذلك: حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال النَّبي صلى الله عليه وسلم "أَوَّلُ مَا يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي الدِّمَاءِ"[2].


 


وذلك لأنَّ الصلاة عمود الدين، وهي أفضل العبادات البدنية، والدماء هي أعظم ما يعتدى به في حقوق الآدميين.


 


وهذا من حيث الأولوية في الحساب، وإلا فبين الناس حسابات أخرى، ورأس مال العبد هو حسناته، وهذا الرأس قد ينخفض، وقد يرتفع بحسب ما كان بينه وبين الناس في الدنيا، ولربما جاء شخص بحسنات أمثال الجبال، لكنه يوم القيامة مفلس، والله المستعان.


 


ففي صحيح مسلم من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللّهَ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ؟" قَالُوا: الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لاَ دِرْهَمَ لَهُ وَلاَ مَتَاعَ. فَقَالَ: "إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي، يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلاَةٍ وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ، وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَـذَا، وَقَذَفَ هَـذَا، وَأَكَلَ مَالَ هَـذَا، وَسَفَكَ دَمَ هَـذَا، وَضَرَبَ هَـذَا. فَيُعْطَى هَـذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَهَـذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ. فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ، قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ. أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ. ثُمَّ طُرِحَ فِي الـنَّارِ"[3].


 


وفي صحيح البخاري من حديث أبي هريرةَ رضي الله عنه قال:" قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ كَانَتْ لَهُ مَظْلَمَةٌ لِأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ، أَوْ شَيْءٍ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهُ الْيَوْمَ، قَبْلَ أَنْ لَا يَكُونَ دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ، إِنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ، وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَحُمِلَ عَلَيْهِ "[4].


 


فيا خسارة من كان مفلسًا في ذلك اليوم، يأخذ الناس من حسناته؛ لاستهانته بأعراض الناس، وأموالهم، وحقوقهم، فيظلمهم فإذا هي يوم القيامة ظلمات، ففي الصحيحين من حديث عبدِ اللهِ بنِ عمرَ - رضيَ اللهُ عنهما - عنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلّم قال: "الظُّلمُ ظُلُماتٌ يومَ القيامةِ"[5].


 


وعند مسلم من حديث جابر رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللّه َ صلى الله عليه وسلّم قَالَ: "اتَّقُوا الظُّلْمَ فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ"[6].


 


فتنبه - أيها المبارك - وتأمل إن كنت ممن أخذ حقا من حقوق الناس اليوم، فاذهب إليه، وتحلله قبل أن تكون المقاصَّة بالحسنات، لا بالدرهم والدينار، - نعوذ بالله من الظلم، وسيئات الأعمال -.


 


مستلة من: "فقه الانتقال من دار الفرار إلى دار القرار"
الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح
[1] رواه الترمذي برقم (413)، رواه النسائي برقم (467)، وصححه الألباني.

[2] رواه البخاري برقم (6533)، رواه مسلم برقم (1678).

[3] رواه مسلم برقم (2581).

[4] رواه البخاري برقم (2449).

[5] رواه البخاري برقم (2447)، رواه مسلم برقم (2579).

[6] رواه مسلم برقم (2578).