قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله :

من البلاء : عدم العمل بالعلم ، يتعلم لكن لا يعمل ، والله يقول : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ } [ الصف : 2 – 3 ]

فإذا كنت عالماً وتبلغ العلم فلتكن أول من يبادر قبل الناس جميعاً إلى تطبيق ، والعمل به خالصاً لله – تبارك وتعالى – تعمل به ظاهراً وباطناً ، وفي الباطن أكثر من الظاهر ، وقد يتخفى المؤمن ببعض أعماله ، ويكون باطنه أصلح من ظاهره .

… عدم العمل بالعلم – والعياذ بالله – يؤثر على العلم ، وينسى صاحبه كثيراً من الأشياء التي لو طبقها وعمل بها لما نسيها ، فكثير من المعلومات لا يتثبتها في قلب العالم والمتعلم إلا التطبيق العملي ، مثل الفرائض ، الفرائض من العلوم التي تنسى ، ينساها طلاب العلم والعلماء إلا من مارسها ، وعمل بها دائماً فالعلم ينسى إذا لم تعمل به .

ثم الأشد من هذا : أن الله – تبارك وتعالى – يذم من لا يعملون ذماً شديداً – و العياذ بالله – : { وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنْ الْغَاوِينَ*َلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ } [ الأعراف : 175 – 176 ]

فهذا عدم العمل أوقعه في الكفر بالله – تبارك وتعالى – عدم العمل . وعدم الاحترام لهذا الوحي وهذا العلم الذي تضلعت به عدم الاحترام له ، وعدم تطبيقه يجرك إلى البدعة ، وقد يجرك إلى الفسق وقد يجرك إلى الكفر ، فهذا كان عالماً مبرزاً لكنه انسلخ من العلم بسبب عدم العمل الذي كلفه الله – تبارك وتعالى – به .

فالكثير من الناس لا يعملون ، فقد يجره عدم العمل إلى الوقوع في الفسق ، لأنه ما يعمل ، { كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ } [ الصف : 3 ] والعياذ بالله ، قد يجره إلى الوقوع في البدع والضلالة ، قدتكون البدعة التي يقع فيها كفرية ، قد يقع في الكفر مباشرة – والعياذ بالله – .

فمن معوقات العلم وما يذهب بالعلم : عدم العمل بما تعلم ، فعلينا أيها الطلاب أن نعمل بما تعلمناه ، فالعلم الصحيح هو الذي يزكي النفوس ، كيف تزكى نفس لا تعمل ؟!

كيف تطهر من أدناس الصفات الذميمة الباطنة ، ومن الصفات السيئة الظاهرة من سوء الأخلاق ، من الكِبْر ، من الحسد ، من .. من .. من التهالك على الدنيا ، من الرياء ؟ كل هذه الأشياء تنشأ عن عدم تطبيق العلم ، عندك علم لأي شيء ترائي والعلم يحثك على الإخلاص لله ؟!

يقول لك ربك – تبارك وتعالى – : { وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ } [ البينة : 5 ]

وكم ذم الله اليهود والنصارى لأنهم لا يعملون ؟ وضرب مثلاً سمعتموه لعالم من علماء بني إسرائيل ، وقال الله فيهم : { مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } [ الجمعة : 5 ]

حملوا التوراة وما عملوا بها ، أوصلهم هذا إلى الكفر بالله – تبارك وتعالى – ، لو عملوا بما في التوراة لآمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم ولعملوا بالتوراة التي أنزلها الله على موسى – عليه الصلاة والسلام – ، لكن لم يعملوا بما في التوراة ولم يعملوا بما في الإنجليل ولما جاءهم محمد صلى الله عليه وسلم كذبوه ، إذن هم تركوا العمل بالعلم الذي أوحاه الله إلى بني إسرائيل ، إلى موسى وعيسى – عليهما الصلاة والسلام – ، فشبههم الله هذا التشبيه : مثلهم كمثل الحمار يحمل أسفارا ، الحمار لا يميز ما فوقه من خير ومن شر ، فالحمر لا تدري أنها تحمل حيات على ظهرها أو كتب ، ما تدري .

وكذلك الذي لا يعمل فهذا مَثَلُه ، فعلينا بالعمل ، علينا بإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج بيت الله الحرام على الأوجه المشروعة التي شرعها الله تبارك وتعالى علينا بالاعتقادات الصحيحة كما شرعها الله لنا ، الاعتقادات الصحيحة ، نتجنب الشرك ، نتجنب البدع ، وهذا من العمل ، نتجنب المعاصي بكل أشكالها وأصنافها .

نعمل بما علمنا الله – تبارك وتعالى – ، نعتقد الاعتقادات الصحيحة نحارب الشرك ، نحارب البدع كلها ، نأمر بالمعروف ، ننهى عن المنكر ، كل هذا تأتي في دائرة العمل ، وبقدر ما تقصر في العمل في أي ميدان من الميادين بقدر ما ينقص منك العلم ، وبقدر ما تنال من الذم الذي يستحقه من ترك العمل بما علمه الله تبارك وتعالى .


[ من كتاب مرحباً يا طالب العلم من صفحة 224 ]