[ غض البصر عند السلف ]

عن انس – رضي الله عنه – قال :

إذا مرت بك مرأة فغمض عينيك حتى تجاوزك . (الورع لابن ابي الدنيا /72).

عن ابن عمر – رضي الله عنه – قال :

من تضييع الأمانة النظر في الحجرات و الدور . (الورع لابن ابي الدنيا /71).

عن قيس بن الحارث قال : قال سلمان –رضي الله عنه – لان اموت ثم انشر ثم اموت ثم انشر ثم اموت ثم انشر احب إلي من أن ارى عورة مسلم او ان يراها مني .

(الزهد لأحمد /192).

عن حميد بن هلال قال كان منا رجل يقال له الاسود بن كلثوم و كان إذا مشى لا يجاوز بصره قدمه و كان يمر وفي الجدر يومئذ قِصرٌ و هناك نسوة ولعل إحداهن تكون واضعة يعني ثوبها أو خمارها فإذا رأينه راعهن ثم يقلن : كلا إنه أسود بن كلثوم. (الزهد لأحمد /256).

قال حاتم : الشهوة ثلاث شهوات : شهوة في الأكل ، و شهوة في الكلام ، و شهوة في النظر ، فاحفظ الأكل بالثقة ، و اللسان بالصدق ، و النظر بالعبرة .

(شعب الأيمان للبيهقي 5/5712).

قيل لبعضهم : أين نطلبك في الآخرة؟ قال : في زمرة الناظرين إلى الله ، قيل له كيف علمت ذلك ؟ قال بغضي طرفي له عن كل محرم ، و باجتنابي فيه كل منكر و مأثم .

(لطائف المعارف /299).

عن وكيع قال : خرجنا مع سفيان الثوري في يوم عيد فقال : إن أول ما نبدأ به في يومنا غض ابصارنا. (الورع لابن أبي الدنيا/66).

عن أبي حكيم قال : خرج حسان بن أبي سنان يوم العيد فلما رجع قالت له امرأته : كم من امرأة حسنة قد نظرت اليوم إليها؟ فلما أكثرت عليه قال : و يحك ما نظرت إلا في إبهامي منذ خرجت حتى رجعت إليك.

(الورع لابن أبي الدنيا /68).

عن العلاء بن زياد قال : لا تتبع بصرك رداء المرأة فإن النظر يجعل شهوة في القلب.

(الزهد لأحمد/311).

عن إبراهيم بن أدهم قال : كثرة النظر إلى الباطل تذهب بمعرفة الحق من القلب.

(حلية الأولياء 8/2).