(( 1 ))

خلق الله ادم بيده (لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ) ،وخلقه من خليط من تراب الارض :

(إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ آدَمَ مِنْ قَبْضَةٍ قَبَضَهَا مِنْ جَمِيعِ الْأَرْضِ ، فَجَاءَ بَنُو آدَمَ عَلَى قَدْرِ الْأَرْضِ

، جَاءَ مِنْهُمْ الأَحْمَرُ وَالأَبْيَضُ وَالْأَسْوَدُ وَبَيْنَ ذَلِكَ ، وَالسَّهْلُ وَالْحَزْنُ ، وَالْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَبَيْنَ ذَلِكَ)


** واخذ مادته من اديم الارض ،اي من ظاهرها (وليس من باطنها):ولذلك سمي ادم

اي من اديم الارض ،او لان لونه اسمر .

(كما سمي بشرا ( اني خالق بشرا):لان له بشرة تغطيه وتجمله وهي صفه لاتنفك عنه وعن ذريته.


**خلق من تراب مزج بالماء فصار (طين لازب)اي لزج ، ثم صوره وتركه فصار (حمأ مسنون) متغير اللون والرائحة (لعلها رائحة الطين والماء)،ومعنى مسنون: مبرود املس.

ثم اشتد ويبس فصار صلصال كانه (فخار له صوت ). وكان طوله ستون ذراعا.


**روى مسلم في صحيحه أن رسول الله قال: لما صور الله آدم في الجنة تركه ما شاء الله أن يتركه فجعل إبليس يطيف به ينظر ما هو فلما رآه أجوف عرف أنه خلق خلقاً لا يتمالك.

اجوف : له جوف ،ولا يتمالك اي غير قوي الخلقه


(( 2 ))


وقد أثبت العلم الحديث :أن جسم الإنسان يحتوي ما تحتويه الأرض من عناصر ،بل ان نسبة المياه الى اليابسه في الارض هي نفس النسبه في جسم الانسان.

* كان خلق ادم داخل الجنة وليس خارجها كما جاء في الحديث : (لما صور الله آدم في الجنة)


** تم خلق ادم ثم نفخ الروح فيه في يوم الجمعة لحديث وخلق آدم في آخر ساعة من ساعات يوم الجمعة)

**(فإذا سويته ونفخت فيه من روحي):سويته اتممت خلقته فيكون سويا تام الاجزاء،

(نفخت فيه):فعل لله او امر بالنفخ ،وهو بث الروح وارسالها في الجسد فتنتشر فيه فيكون حيا.


**الروح:سر الله في خلقه (قل الروح من أمر ربي)، وهي تقوم بنفسها كما تقوم

بغيرها،فهي مخلوقه واضيفت لله لشرفها وعظيم شأنها.


**(فقعوا له ساجدين): من الوقوع وهو النزول والسقوط ،(ساجدين): سجود تكريم

لقول ابليس (الذي كرمت علي)


(( 3 ))


سجود التكريم يتضمن السيادة والرفعة

** خلق الله ادم مكتملا بذريته، مصورين في صلبه كما في ترتيب الاية: (ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم)،

** (فَسَجَدَ الْمَلَائِكَة كُلّهمْ أَجْمَعُونَ): الذين في الجنة حيث سجدوا اقرار له بالسيادة في الجنة، ورفض ابليس . وهنا مسألة:

** الجنة لم تكن جنة الخلد لاسباب منها:

1- ان جنة الخلد هي ملك لايبلى و هي خلد

ومن فيها خالد فكيف ينخدع ادم بطلبها وهو ساكن فيها!!!

2- هذه الجنة فيها اربع صفات مميزه ؛ (إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَىٰ * وَأَنَّكَ لَا

تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَىٰ) بينما جنة الخلد حوت جميع النعيم

3- جنة الخلد جنة جزاءونعيم وليس امتحان !!!!

4- جنة الخلد يفتتحها محمد فكل مافيها بكر .ولم يعصى الله فيها

فلم يسكنها ابليس !!!

5- ليس في هذه الجنة حور ولا ولدان مخلدون ولا انهار من لبن وعسل ،،،،

الادلة كثيرة جدا وذكرت هذا للاختصار .

* وهي جنة في السماء كما هي الادلة ومذهب اهل السنة

** كان يسكن هذه الجنة الملائكة ومعهم ابليس الذي كان من الجن ، ولكن لم يذكروا

معه في السماء فلعلهم سكان الارض وانما رفع ابليس الى السماء لامر لا أعلمه

وماورد من الاسرائيليات لادليل عليه.


وباعتباره مع الملائكة في الجنة فقد شمله الامر (مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ)

ولذا قال تعالى ( أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ):اي المتعالي الذي يريد امر خاص لعلوه

لان الامر كان للملائكة بالاصالة ولكنه رد بقوله (أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ) فكان رد الله سبحانه:

(فَاهْبِطْ مِنْهَا) :مما يفيد ان الجنة مرتفعة.(فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا):على مخلوق كرمته.

(فاخرج إنك من الصاغرين):صاغر نقيض قصدك للعلو من العالين)!!!


(( 4 ))


من اكرام الله لادم ان خلقه في احسن تقويم على صورة الرحمن ،ثم خلق ذريته وصورهم في صلبه ( ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم

قلنا للملائكة اسجدوا لآدم). وخلقه عالما بربه مميزا لما ينفعه ويضره (فطرة الله التي فطر الناس عليها) ، حامدا لله :‎‏ (لما خلق الله آدم ونفخ فيه الروح عطس فقال : الحمد لله ) متخلقا بالاداب لحديث ( فَلَمَّا خَلَقَهُ قال: اذْهَبْ فَسَلِّمْ على أُولَئِكَ: نَفَرٍ مِنَ

المَلائِكَةِ جُلُوسٍ فاسْتَمِعْ ما يُحَيُّونَكَ فإنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرّيَّتِكَ، فقال: السَّلامُ عَلَيْكُمْ،

فَقالُوا: السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهُ) فهو عاقل يعلم ان له ذرية . وان له عمرا محددا، (ولذلك خدعه ابليس بطلب الخلود) وكان متخلقا بالحياء يستحي ان ترى عورته، (وطفقا يخصفان عليهما)، ونقيا من البغضاء ولذلك نسي عدواة ابليس ،وعنده صفاء

وتعظيم لله حتى صدق ابليس في حلفه بالله (وقاسمهما)!!!


* فنخلص من هذا ان الله خاطب ادم خطاب من يعقل ويعلم. وأمره ونهاه بصفته

مؤهلا للصواب والخطأ .ثم لاشك انه رتب على ذلك جزاءا للطاعة وعقابا للمعصية.

** ثم خلق منه زوجته حواء ليسكن اليها. ويقضي معها مايقضي الذكر مع الانثى من

الاستمتاع وطلب الذرية: كما في الحديث (وتحية ذريتك)

** سميت حواء لانها خلقت من حي وهو ادم وقيل لما تحويه من حياة (اي اجنه).

كماسُمِّيت امرأةً لأنها خُلِقَتْ مِنَ المرءِ وهو ادم.

وانما خلقت من ادم ليضل يحن اليها ويطلبها فانها قطعة منه!!!


(( 5 ))


ايات من سورة ص )

** الهبوط الاول لابليس من الجنة:

1- (فاخرج منها فانك رجيم* وان عليك لعنتي الى يوم الدين): فخرج مشتوما

بالصغار و مطرودا من رحمة الله الى يوم الحساب.

2- كان خروجه هبوطا ونزولا الى خارج حدود الجنة : (قال فاهبط منها)

3- (قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ): طلب الخلود الى يوم البعث وهدفه أن يتجاوز الموت !!! فامهله الله الى (يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ)، لا يعلمه الا الله. فهو لا يعلم متى يفاجئه الموت !!!

4-(فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ): اقسم على الغواية

ولذا قال تعالى (وعصى ادم ربه فغوى) ومن هنا اخترت ايات سورة ص لتطابقها في اللفظ مع الايات في سورة طه

5- َ(لأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ): فهناك جهنم للعاصين وبالمقابل جنة الخلد للطائعين.

ثم جاء الامر لادم بعد طرد ابليس !!!!

(وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا)

ولم يكن في هذه الجنة حور ولا ولدان مخلدون !!! بل كان ادم وزوجته وبعض

الملائكة!! وضمن الله له اربعا!! :

(إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَىٰ * وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَىٰ) :

فضمن له اكله فلا يشقى في طلبه

وضمن له لباسه فلا يشقى في تغطية سوءته

وضمن الماء فلا يشقى في طلبه ولا تنقيته

وضمن له الجو المناسب فلا يشقى بتكييفه (فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ)

وفي حديث حجاج ادم لموسى : (أَنْتَ آدَمُ الَّذِي أَشْقَيْتَ النَّاسَ وَأَخْرَجْتَهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ)

هذه الاربعة متناسقه :

فان الجوع يبعث على العري ، والحر الشديد يبعث على ( الظمأ، والعري) ، كما

تجتمع الاربعة في جو ومناخ معتدل !!!!


(( 6 ))


فخرج منها ابليس فكان اسفل فناءها لا يستطيع الدخول اليها!!!

** (ولا تقربا هذه الشجرة):

1- قوله تعالى( ولا تقربا): قد يفهم منها انه بعيد عنها في الاصل وهو في

الجنة ويشاهدها عن بعد كما يشاهد ابليس ايضا لقوله(ان هذا عدو لك)

2- قول ابليس :مانهاكما ربكما عن : (هذه الشجرة): اذا ابليس يشاهد الشجرة وهي قريبه منه وادم ايضا يشاهدها. واذا علمنا ان الجنة مرتفعة في علو فيتعذر رؤية ابليس لها.ولكن ادم يستطيع رؤيتها لان الذي في العلو يستطيع مشاهدة مافي الاسفل والعكس غير صحيح!!

3-الشجرة بعيدة عن ادم و قريبة من ابليس ولذا قال (هذه) ولم يقل (تلك)

4-عندما اكل منها ادم : بقي خارج الجنة!! اذ لم يرد ان الله اخرجه منها

5- (فلا يخرجنكما من الجنة): نسب الاخراج لابليس ،وانما اخرجه ابليس ليأكل من

الشجرة !!

6- قانون الجنة ولا تعرى) فلن يدخلها عاريا لان الملائكة لا تكون موجودة مع وجود

العري (كما في قصة النبي وزوجه خديجة حيث ابدت فخذها فلم يحضر الملك فعلمت انه ملك اذ لو كان شيطان لبقي )

ومن هنا لا يجتمع عاريا مع الملائكة فبقي خارجها!!! ولم يستطع الدخول!!

لان الجنة مكان للملائكة فاما ان تخرج الملائكة ويدخل ادم عاريا او العكس !!!

7- قوله فدلاهما): التدلي يكون من العلو الى الاسفل كما في دلو الماء: (فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا): فاذا نزلا وخرجا اولا ثم ذاقا حسب ترتيب الاية!!

8- هناك ارتباط بين القرب من الشجرة والخروج من الجنة حيث ان الله نهاه عن

القرب فكأنه كاف ليكون خارج الجنة. كما حذره من ابليس لا يخرجه من الجنة


** (إِنَّ هَٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ):

ادم داخل الجنة وابليس خارج الجنة، فهو يشاهده من فناء او حدود الجنة،

( ولعل خاصية : إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ :في الدنيا فقط فان ادم يراه

ويرى الملائكة )

** اذا : ادم داخل الجنة والشجرة وابليس خارجها في فنائها بحيث ادم يشاهدهما وهو معتلي متحصن في جنته!!!

وكأن الشجرة طعم ووسيلة يستخدمه ابليس لاخراج ادم من جنته !!!!!!


(( 7 ))


* ماهية الشجرة *

قول سعيد بن المسيب (أنه أكل منها وهو سكران) ، وقول ابن عباس انها الكرم يطلق على الخمر المتخذ من العنب)!!

في الحقيقة تكلم الكثير عن هذه الشجرة خلفا وسلفا ، ولكن وجدت اقرب الاقوال

القولين السابقين الا ان قول سعيد بن المسيب يفهم منه انه استشكل على ادم ان يصدق ابليس وان اللعين ينزع ملابسه وملابس زوجته دون ادنى اعتراض!!!

وهذا اجتهاد ان كان صواب فالحمد لله والا فاضربوا به عرض الحائط واستغفر

الله!!! وابدأ باسم الله :

1- بما ان الاكل منها تسبب في بعد ادم واخراجه من الجنة وبما ان الجنة رحمة من

رحمات الله حيث شقي بعدها ادم فكأن الشجرة هيالشجرة الملعونة في القران): فلها

من اسمها نصيب !!! فان اللعن هو البعد عن رحمة الله !!!

2- لا اعلم مطعوم ملعون في الشرع الا المسكر لحديثإِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ لَعَنَ الْخَمْرَ

وهذا يشمل كل مسكر مذهب للعقل .فتطابق الحديث مع الاية

3- في الاغلب ان الله لا يحرم شئ على الانسان الا وهو خبيث ،فلعل الشجرة من

الخبائث . ولعله من الطريف ان ادم اصل للبشرية وابليس اصل للشياطين فلعل

الشجرة اصل للخبائث (ام الخبائث)

4- في حديث الاسراءأَمَا إِنَّكَ لَوْ أَخَذْتَ الْخَمْرَ لَغَوَتْ أُمَّتِكَ) قرن الغواية بالخمر

وفي قصة ادم : ( فغوى)

5- ابليس سمى هذه الشجرة (شجرة الخلد) ولعله من الموافقة ان الرسول صلى الله

علي وسلم قال (يشربون الخمر يسمونها بغير اسمها) !!

6-(اكلا منها):من الشجرة مباشرة فليس لها ثمرة (لم يذكر لها ثمر)


** (وَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ): عصى بالقرب من الشجرة ثم التذوق ثم الاكل :

1- (فلما ذاقا):توجس منها اولا حتى وجد طعمها حلوا او مستساغا!! عندئذ اكل!!

2- (فَأَكَلَا مِنْهَا): اكل تام!!! لطعمها او لفتحها لشهيته او لشدة رغبته في الخلود!!!

3- قوله(فغوى):انتشى بابتهاج كاذب ودخل في غواية افقدته الاحساس !! لدرجة ان

ابليس ينزع لباسه ولم تصدر منه اي حركة او مدافعة

4- (ينزع عنهما لباسهما):لم يقل نزع لباسهما اي (خطفة) بل قال ينزع (يخلع): فكأنه

اخذ وقت في النزع التدريجي وادم في غوايته ونشوته لم يصدر منه اي ممانعة او مقاومة

5- (ليريهما سؤاتهما): اثناء النزع

كان ادم يشاهد نزع ابليس لملابسه ويرى عورته وهو غاوي (كأن فلما يمر امام عينيه)

6- (فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا): افاق فجأة وكأنه حدث انفصال وبدايه: (بدت) .


كل هذا يفيد ان الشجرة لم تكن شجرة عادية بل بالغة الخطورة وابليس يعلم خاصيتها

في الغواية ولذلك كانت وسيلته في اخراج ادم والتسلط عليه بنزع ملابسة ،اذ لو

كانت شجرة حنطة لما استطاع ان يتسلط عليه ولوجد مدافعة واقلها استعاذه !!!


(( 8 ))


ادم يعلم ان له عمرا محددا وانه سيموت ،

لذا طلب الخلود.(أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ),وكل المحيطين به من الملائكة اعمارهم خالدة الى يوم القيامة حتى ابليس منظر وقت طويل (من المنظرين). فهو (وزوجه) المخلوق الوحيد الذي عمره محدد ويموت .فهذه الصفة تنقصة وتعزله عمن حوله .

ولم يصبر (ولم نجد له عزما): حتى يموت ثم يبعث ويكون خالدا. بل استعجل

(وكان الإنسان عجولا ): بطلب الخلود!!!

**(وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَىَ آدَمَ مِن قَبْلُ) :العهد هو: (فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا

يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فتشقى) فماذا كان من ادم!! (فنسي).

** لم ينس ادم ان الشجرة محرمة عليه اذ قال ابليس مانهاكما ربكما)

اللحظة الحاسمة وفتنة التلقي!! :

محيط ادم كلهم من الخالدين او المنظرين فحرك هذا غريزة ادم برغبة الخلود والبحث

عنه ( هل أدلك)!!!

اعد ابليس خطة محكمة!! واستعد ليلعب دور الصديق (ياادم) والخبير (ادلك)

والطبيب (شجرة الخلد) والفقيه (مانهاكما) والواعظ (من الناصحين)

وشاهد الزور (وقاسمهما) كل هذا ادخل ادم في دوًّامه!!

وفي يوم الجمعة حدث العدوان الاثيم والفاجعة العظمى!!!

اذ ادرك ابليس ان لدى ادم غريزة حب البقاء والملك وانها تشغل ادم وتحثه على

البحث عن ارواء هذه الرغبة وتحقيق هذا المطلب . فكان هذا مدخلا غريزيا تواصل

معه ابليس باحتراف ماكر فناداه باسمه (ياادم):كنوع من المباسطه والمؤانسه وازالة الحواجز وكأن ادم استمع اليه واقبل عليه منصتا (ناسيا تحذير ربه): فدغدع عواطفه ولعب بمشاعره مدعيا انه يدله على مايسكن به غريزته (هل أدلك على) ولم يقل (الى) بل قال (على) ليدعم قوله بعلو شان مايدله عليه. ثم سمى له مانها الله عنه ب(شجرة الخلد) تزيينا وتلفيقا ملامسا لجرح يعاني منه ادم ولا ينفك عنه ولا يجد له حلا او صبرا (ولم نجد له عزما) فكان كالغريق الذي ينشد الحياة ونسي عداوة اللعين .فدخلت كلمة ابليس في نفسه وتمكنت منه مسببة له (وسوسة) وعراك نفسي بين رغبة الخلود وحرمةالدواء ، هنا تدخل اللعين بمكر بالغ مدعيا ان ادم مافهم نهي ربه،

موجها ذهن ادم الى فهم حرمة الشجرة فقط دون انها مزيفه! فيبقى في ذهنه انها

شجرة الخلد!!! فأدخله في مقصد النهي وعلته ، وان المقصود ليس الشجرة وانما

نهاك لكي لاتنزل عن مرتبتك فتكون خالدا من الملائكة او ترتفع فتكون من الخالدين

لعلمه (ان رغبة الخلود متمكنة منه وانه لامانع عنده ان ينزل قليلا مقابل الخلود)،

وكأن الامر مجرد تحذير لا تقربا)، فشتت له النهي وفرغه وحوره الى النهي عن

الخلود فازداد وهم ادم (بغرور) ان الشجرة هي الخلود ودعم ابليس كلامه بان

لامصلحة له في كل هذا وانه مجرد النصح !!!


(من الناصحين)!! ثم ختم كل ذلك بالأيمان (وقاسمهما): لعلمه بتعظيم ادم لربه وان

المؤمن يُخدع بالله . كل هذا وادم مستمع متلقي !!

فانجر ادم باستسلام بالغ منغرا ونازلا من مكانه خطوة، خطوة، كما ينزل الدلو في

البئر فدلاهما بغرور)!!!!!

لاحول ولا قوة الا بالله


(( 9 ))


(فدلاهما بغرور) نزل ادم واكل من الشجرة كما في بحث (8 ؛ 7).

(بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ):بدأ ادم بحركة سريعة

يستر عورته بالخصف (ادخال بعضه في بعض كالخياطه)، وهذا مما فطره الله عليه

من الحياء وتغطية كل مايسوء النظر اليه وهذا بداية التوفيق !!! فلما استتر ناداه ربه

وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ)

هنا الفصل والنقطة الحرجة بل ومفرق طريقين في التاريخ البشري فهو اما ان

يعترض فيلحق بابليس واما ان يدركه لطف ربه ويعودالى رحمة الله واكرام الله له!!!


فماذا كان جواب ادم ؟!!

✳✳✳✳✳✳✳✳✳✳✳✳✳

(قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين)

الحمدلله حمدا كثيرا دائما ابدا وصلى الله وسلم على ابينا ادم فهذا انتصار ساحق وكر بعد فر وقوة بعد ضعف !!!

ومن هنا بدأ التاريخ الانساني بتوفيق الله لابينا ادم واختياره طريق التوبة والاعتراف

بظلم النفس والاقرار بالخطأ وطلب الصفح بكل ادب وتذلل الى ربه:

(وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين) ولعلها هي الكلمات التى تلقاها ادم

من ربه (فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ): فأخذ وقبل

واعلن التوبة !! وحق للمسلمين خاصة ان يكون هذ اليوم يوم عيد !! ولعل هذا كان

يوم الجمعة فانه أُخرٍج يوم الجمعة ثم انه أنزل عليه اللباس يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا)

ومن هنا جاء عظمة يوم الجمعة وسنن اللباس والرياش والتطيب والاغتسال !!

باظهار نعمة الله علينا وعلى ابينا ادم بهدايته الى التوبه والانابه والحمد لله كما يحبه ربنا ويرضاه


* توضيح

(وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ * فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا


كَانَا فِيهِ) ۖ


الضمير في (عنها) راجع لاقرب مذكور وهي الشجرة وليس الى الجنة !!

ازلٌهم عنها : عن حقيقة الشجرة بتصويرها شجرة الخلد فهما ذهبا لشجرة الخلد !! (

لقوة التلبيس).أبعد تماما حقيقة الشجرة من تصورهم كأنه عمَّا عليهم


جزء من بحث علمي /  عبدالحي الأحمدي