أصناف الناس في هذه الفتن

قال الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله :

وأضرب مثلًا ، أقول :

إن الناس أمام هذه الفتن :

1- منهم كما وصف الرسول - عليه الصلاة والسلام - ثابتون ، ونقول: كالجبال ، تأتي الرياح ، تأتي السيول ، تأتي الأعاصير والزوابع فلا تزلزل هذه الجبال ، لأن الإيمان في قلوبهم كالجبال الراسخة ، وقد جنَّبهم الّله الفتنة ، وثبتهم على دينه فلا تضرهم .

2- وهناك أناس آخرون أشبههم بالشجرة تميل بها الريح ذات اليمين وذات الشمال حتى تصرع في الأخير.

3- ومنهم من هو كالريش ، وكورق الحناء ، تطير به الفتنة بأقل حركة من حركات الفتنة ، مثل الريح الضعيفة تطرح بهذه الأوراق الضعيفة إلى مكان سحيق .

فنسأل الّله أن يثبتنا.

[مرحبا يا طالب العلم (207/206)]