تحذير السلف من النظر في كتب أهل البدع وأخذ العلم عنهم بل أفتوا بحرق كتبهم


قال الامام أحمد – رحمه الله -


: إياكم أن تكتبوا عن أحد من أصحاب الأهواء ؛ قليلا ولا كثيرا


انظر كتاب السير / 11 – 231


وقال سعيد بن عمرو البرذعي – رحمه الله -


: شهدت أبا زرعة سئل عن الحارث المحاسبي وكتبه ؛ فقال للسائل : إياك وهذه الكتب هذه كتب بدع وضلالات


انظر كتاب الميزان / 2-165


وقال عبد اللطيف بن عبد الرحمان ال الشيخ – رحمه الله -


: وقد حذر أهل العلم والبصيرة عن النظر فيها ومطالعة خافيها وباديها – يعني : الاحياء للغزالي - , بل أفتى بتحريقها علماء المغرب ممن عرف بالسنة , وسماها كثير منهم ,’’ اماتة علوم الدين ...


انظر كتاب الدرر السنية 3/346

وقال المرذي : قلت لأحمد : < استعرت من صاحب الحديث كتابا ؛ يعني : فيه أحاديث ردية , ترى أن أحرقه ؟ قال نعم 

انظر كتاب الاداب الشرعية  1-210


وقال ابن مفلح – رحمه الله - : ويحرم النظر فيما يخشى من الضلال والوقوع في الشك والشبهة . ثم قال : ونص الامام أحمد – رحمه الله ورضي عنه – على المنع من النظر في كتب أهل الكلام والبدع المضلة وقراءتها وروايتها

 انظر كتاب الاداب الشرعية 1/ 199