1- السفر: هو البروز من محل الإقامة بنية وهيئة لمسافة معينة. وهذا محل إجماع.

2- اختلفوا في تحديد مسافة السفر؛

واعتمد الجمهور ما صح عن ابن عباس رضي الله عنه، من أنه "كَانَ يَقْصُرُ الصَّلَاةَ فِي مِثْلِ مَا بَيْنَ مَكَّةَ وَالطَّائِفِ، وَفِي مِثْلِ مَا بَيْنَ مَكَّةَ وَعُسْفَانَ، وَفِي مِثْلِ مَا بَيْنَ مَكَّةَ وَجُدَّةَ". وهِيَ أَرْبَعَةُ بُرُدٍ ، والبريد أربعة فراسخ، فتصير المسافة 16 فرسخًا، والفرسخ ثلاثة أميال، فتصير المسافة 48 ميلاً، فإذا ضربنا ذلك في مقدار الميل بالكيلو ينتج عندنا أن المسافة = 77.232كم.

3- ولَا يَقْصُرُ الَّذِي يُرِيدُ السَّفَرَ الصَّلَاةَ، حَتَّى يَخْرُجَ مِنْ بُيُوتِ بلده الذي يستوطنه. وَلَا يُتِمُّ حَتَّى يَدْخُلَ أَوَّلَ بُيُوتِ البلد التي يستوطنها.

4- اتفقوا: أن المسلم في وطنه ومحل سكنه مقيم ليس بمسافر.

5- واتفقوا: أن المسلم في طريق السفر طال أو قصر مهما كانت المدة فهو مسافر.

6- واختلفوا في المسلم إذا بلغ البلد أو الأرض التي قصدها وأجمع فيها إقامة مدة معينة، هل يخرج عن حد السفر من حين يصل إلى غايته؛

فقيل: هو مسافر حتى يرجع إلى وطنه محل سكنه، مهما طالت المدة التي يقضيها في تلك البلد التي يقصدها.

وقيل: هو مسافر إذا أجمع المقام أربعة أيام فما دونها. وهو مقيم من حين يصل إذا أجمع الإقامة أكثر من أربعة أيام.

والقول الثاني أرجح عندي؛ لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- لما جاء مكة للحج لم يمكث في مكة إلا أربعة أيام يقصر الصلاة ثم خرج إلى منى، ولأن الرسول منع المهاجر من أن يمكث في مكة فوق ثلاث حتى لا تبطل هجرته، فدل ذلك أن جمع النية على الإقامة فوق أربعة أيام يخرج المسلم من حد السفر إلى الإقامة.

7- وإذا بلغ المسلم المسافر إلى البلد التي قصدها، ولم يجمع فيها إقامة، وكان متردداً، لا يدري متى يرجع، ؛

فقيل: هو مسافر حتى يرجع إلى بلده التي فيها سكنه.

وقيل: هو في حكم المسافر إلى تسعة عشر يوماً. فما زاد فهو مقيم.

والقول الثاني أرجح. فقد أخرج البخاري تحت رقم: (1080) عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا-، قَالَ: «أَقَامَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- تِسْعَةَ عَشَرَ يَقْصُرُ، فَنَحْنُ إِذَا سَافَرْنَا تِسْعَةَ عَشَرَ قَصَرْنَا، وَإِنْ زِدْنَا أَتْمَمْنَا».

8- قصر الصلاة في السفر سنة مؤكدة، فإن أتم المسافر صحت صلاته.

9- أن المسافر إذا صلى خلف مقيم يتم، ولا يجوز له القصر.

10- أن الجمع بين الصلوات في السفر، تجمع الظهر مع العصر، والمغرب مع العشاء. أما الفجر فتصلى في وقتها لا تجمع مع التي قبلها ولا مع التي بعدها.

وجمع الصلاة مع التي قبلها يسمى بجمع التقديم، مثل ما صنع الرسول -صلى الله عليه وسلم- يوم عرفة في حجة الوداع، فصلى العصر مع الظهر.

وجمع الصلاة مع التي بعدها يسمى جمع تأخير، مثل ما صنع الرسول -صلى الله عليه وسلم- ليلة مزدلفة فجمع المغرب مع العشاء.

11- أن صلاة المغرب كما هي لا تقصر إلى ركعتين. وصلاة الفجر كما هي ركعتين، إنما تقصر الرباعية إلى ركعتين، وهي صلاة الظهر، وصلاة العصر، وصلاة العشاء.

12- أن الجمع بين الصلوات رخصة السفر، سواء تتابع به السير في السفر، أم لا، والأفضل أن يصلي الصلاة في وقتها إلا إذا تتابع به السير.

13- وفي الجمع يؤذن للأولى ويقيم لكل صلاة. كما فعله الرسول -صلى الله عليه وسلم-.

14- لا جمعة على المسافر، فيصليها ظهراً. كما صنع الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حجته، فإن يوم الوقفة كان يوم جمعة، فلم يصلها إنما صلى الظهر وجمع معها العصر.

15- إذا صلى المسافر الجمعة لا يجوز أن يجمع معها العصر؛ لأن ذلك لم يرد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-.

16 - ثبت أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- صلى ركعتي الفجر والوتر وصلاة الليل والضحى في السفر، وهي من صلوات التطوع.

17- السفر مشقة وعذاب، فإذا قضى المسلم حاجته فليعجل الرجوع إلى أهله وبلده.

18- يكره للمسلم أن يسافر وحيدًا، أخرج مالك في الموطأ كتاب الاستئذان باب ما جاء في الوحدة في السفر، وأبوداود تحت رقم: (2607)، والترمذي تحت رقم: (1674) عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: «الرَّاكِبُ شَيْطَانٌ، وَالرَّاكِبَانِ شَيْطَانَانِ، وَالثَّلَاثَةُ رَكْبٌ». وهو حديث حسن.

19- إذا كان للمسلم بيت في مدينة، وبيت آخر أو مزرعة في مدينة أخرى؛ فإنه يقصر الصلاة في سفره بين المدينتين، فإذا دخل المدينة التي يملك فيها بيتًا لا يقصر الصلاة.


(منقول من قناة الشيخ على تيليجرام: