« الأحسن أن نقول : ” إن الله لا يستحي من الحق “ دون أن نقول : ” لا حياء في الدين ! ” لأنك إذا قلت “ لا حياء في الدين “ قد يظن الظان أن الحياء ليس من الدين أليس كذلك ؟
و معلوم أن الحياء من الإيمان كما قـالـ النبي - عليه الصلاة و السلام -
« الحياء من الإيمان » فلما كانت العبارة ” لا حياء في الدين “ توهم هذا المعنى الفاسد فالعدول عنه أولى قل ” إن الله لا يستحي من الحق “
و هذه العبارة ترد على ألسنة كثير من الناس ” لا حياء في الدين ! “ و ربما ترد على ألسنتنا في بعض الأحيان !
لكننا في الحقيقة إن الأولى أن تقول
« إن الله لا يستحيي من الحق » لئلا يتوهم واهم أن الحياء ليس من الدين مع أنه من الإيمان »
 العلامة العثيمين - رحمه الله -
 [ كتاب الطهارة ]