هذا أيضا حديث صحيح " يضحك الله إلى رجلين " فيه وصف الله بأنه يضحك ، والمخلوق يضحك أيضا لكن مع الفرق بين ضحك الله سبحانه وتعالى وبين ضحك المخلوق . " يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخلان الجنة " وقد جاء تفسير ذلك بأن هذا الرجل القاتل كان على الكفر والمقتول كان مؤمنا ، فالكافر قتل المؤمن ، ثم تاب الله على الكافر فأسلم فدخل الجنة ، فاجتمع هو والقتيل في الجنة ، لأنه تاب فتاب الله عليه . فهذا دليل على أن الله سبحانه وتعالى يضحك من هذا الأمر العظيم .
المصدر :
شرح لمعة الاعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد ( ص : 85 ) .
لفضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله