النهاردة قررت أبقى متسامح وأدافع عن إبراهيم عيسى.. طبعا دا ممكن يزعل ناس كتير.. بس معلش. اعتبروني زي "ولاد الأصول" اللي بتدافعوا عنهم لما بييروحوا الجنازات يجاملوا الإرهابيين..
دا أنا حتى بافكر أبقى أروح أجامل قرايب أبو بكر البغدادي و أحضر جنازته قريبا بإذن الله، عشان أبقي من ولاد الأصول "أوي"...
"إبراهيم عيسى" البرلمان المصري وجه ضده بلاغ.. في دول معينة زي إنجلترا و كندا و أستراليا و هونج كونج، في جريمة خاصة اسمها "إزدراء البرلمان Contempt of Parliament" و في أمريكا اسمها "إزدراء الكونجرس Contempt of Congress".. تقدر تبقى تجوجل و تقرا عنهم.
مش بيتوجه لك الاتهام عشان قلت البرلمان وحش و للا حلو.. لا..
بيتوجه لك لو "أعقت عمل البرلمان" أو حاولت.. زي إنك تقول إن البرلمان "مزور" و بالتالي ترفع الغطاء الشعبي عنه و تقلب عليه الناس، و هو دا اللي عمله الأخ "عيسى" بالضبط في مقاله الأخير، لما اتهم البرلمان بخضوعه و تبعيته للأمن الوطني..
قلت أدور في صفحات الأستاذ "إبراهيم عيسى"، و اقتنص له حسنات في حقي كمواطن و حق البلاد و العباد، و ندافع عنه، و نبقى عملنا اللي علينا...
أول حاجة في أول مصدر، لقيت الأستاذ "إبراهيم" و هو بيهاجم مديري الأمن اللي ادوا أوامرهم لضباط الشرطة و خلوهم قتلوا المتظاهرين في 25 يناير.. بس لقيت "إبراهيم" عيسى آخر - تاني مصدر - راح شهد في المحكمة إنه شايف انه ماصدرش أوامر من السلطة التنفيذية بقتل المتظاهرين..
في الحالتين أنا مش عارف "ابراهيم" عرف و للا خمن ازاي هي صدرت أوامر و للا لأ.. بس قلت خلاص مش ضروري..
طلعت قدام شوية، و شفت في تالت مصدر "إبراهيم عيسى" و هو مستضيف أعضاء من المجلس العسكري للقوات المسلحة، فيما بعد 2011، و بيمتدحهم و يثني عليهم، بس في رابع مصدر لقيت ابراهيم عيسى رجع يتهم مبارك بقتل المتظاهرين، وبيطالب بمحاكمة أعضاء المجلس العسكري عشان قتلوا المتظاهرين..
اتحركت أكتر في الزمن للأمام، و لقيت الأستاذ "إبراهيم" و هو بيقدم للجمهور و الشعب المصري لأول مرة، الأخ "حازم أبو اسماعيل"، اللي قدمه للناس بكل احترام و تبجيل و توقير على إنه "الأستاذ و الداعية و الشيخ".. اللي "في الدقيقة 1:04:022"، بيعرض لنا فكره في تطبيق الشريعة على الكافة باليد..
"إبراهيم" اختتم اللقاء دا بوصلة مدح في هدوء و تسامح الإرهابي "أبو اسماعيل" اللي قال في الدقيقة المذكورة إنه عايز "يحرق اللي بيصلوا في بيوتهم"... بالمناسبة "إبراهيم ماتعرضش لـ"ابو اسماعيل" بأي نقد لما بعت بلطجيته إسكندرية واخدوا علقة محترمة، و لا لما حاصر مبنى وزارة الدفاع و لا محكمة مدينة نصر...
بالمناسبة "إبراهيم عيسى" اختفي لما "أبو اسماعيل" حاصر مدينة الإنتاج الإعلامي..
لقاءات "ابراهيم عيسي" جرّت سلسلة قيادات الإخوان الإرهابية و قدمهم للناس برضه.. و قال إن من حقهم الترشح، و من حقهم حكم مصر.. "إبراهيم" الظاهر مكانش يعرف تاريخ الإخوان الإرهابي من سنة 1930، و يبدو إنه فوجيء بالجماعة دي و اتصور انها طالعة جديد.. و قال إن اتهامهم بالإرهاب دي "فزاعة" في خامس مصدر..
الغريب إنه في سابع مصدر بيتهم الإخوان بأنهم مصدر كل الشرور و الإرهاب في العالم...!
نتجاهل دفاع إبراهيم عيسى عن الجاسوس الإسرائيلي "إيلان جرابيل" في سادس مصدر.. اللي اسرائيل استردته في عملية تبادل بالمناسبة، ونقفز قفزة واسعة شوية، و نشوف إبراهيم عيسى و هو بيتهم مصر بتصدير الإرهاب للعالم، و صنع جماعة الإخوان اللي هي "أصل داعش" (مع إنها كانت "فزاعة" من شوية).. يعني مش بريطانيا الي صنعت الإخوان و لا حاجة...
مصر اللي خرج منها "محمد بن عبد الوهاب"، اللي أحيا فكر و تراث متشدد متطرف كاد يندثر، و لولاه هو و أتباعه لطواه النسيان، مش السعودية...
نتجاوز بقى "ابراهيم" و هو بيتهم مؤسسة الرئاسة و أفرع السلطة التنفيذية من قوات المسلحة و مخابرات بالخيانة في قضية الجزر.. و نتجاهل ابراهيم عيسى لما روج لشائعة "داعش احتلت السويس" في أول يوليو 2015 نقلا عن السي إن إن.. و تزعم حملة حرب نفسية هائلة على المصريين، و لو كان في دولة صارمة مش "حنينة و مرهفة الحس" زينا، كان أعدم و لو حظه حلو أخد تأبيده..........
نسيب دا مش مهم.. و نروح نشوف "إبراهيم عيسى" اللي بيشتم "عبد الفتاح السيسي" و ينتقده ليل نهار، و بعدين يهرع على ركبتيه إلي "مؤتمر الشباب" اللي بينظمه نفس الرجل اللي بيشتمه و يطالبه بالرحيل طول الوقت...
نتفرج على المؤتمر ونلاقي الصديق "أيسم صلاح Aysam Salah" بيشير في مداخلته - بدون اسماء - للإعلاميين السبابين البذيئي الألفاظ عديمي المهنية.. فيرد عليه "إبراهيم": "ماتشوفنيش ابقى اقلب التليفزيون".. و كأن كلام "أيسم" جه على "البطحة".. و إبراهيم عارف إنه سباب بذيء غير مهني.. و مصر على الخطأ...
"إبراهيم" كان كريم معانا و دخل بينا شوية في تفاهة "السجادة الحمرا" بالمناسبة..
و بعدين نفاجأ بابراهيم عيسى العلماني المتحرر عدو الإرهابيين و هو بيشير للإرهاب في سوريا باسم "الجيش الحر".. مش باسمه الحقيقي "الإرهاب".. و بيشير لأفعال و تحركات قطيع الحمير دا على إنها "ثورة"...
إبراهيم عيسى في ثامن مصدر، عارف إن قطر بتمول الحرب في سوريا.. و مع ذلك مسميها برضه "ثورة".. و بيمدح "الجزيرة".. اللي مدرجة في العلوم السياسية بمصطلح يشير لها كنموذج للحرب النفسية و الخداع والتلاعب بالعقول.. تحت اسم "تأثير الجزيرة Al Jazeera Effect"...
مش عارف طيب لو مش فاهم سياسة و ماقراش علوم سياسية بيتكلم في ايه؟
طيب معلش خلاص.. ننسي كل اللي فات.. "لسه ثوخنن و كميل" و مايعرفش معلش.. ننسى و نروح نشوف ابراهيم عيسى الي بيروج لاحتلال داعش لرفح و العريش و بيطلق شرارة فتنة طائفية مروعة.. على اعتبار اننا سايبين مصريين مننا لداعش تدبحهم عشان "دينهم مش زي ديننا".. و إننا كدولة سعداء بدا.. و بيروج لأن مصر اتحولت زي نماذج دول حواليها خلاص و انهارت.. و بيكرر حربه النفسية علينا.. وقت ما إحنا و جنودنا بحاجة إلي كل كلمة تشجيع...
بالمناسبة "إبراهيم" اختارني مرة مع مجموعة من الشباب الوطنيين، و عمل لنا حلقة مخصوص على على إننا "لجان إليكترونية مأجورة"، الدولة بتدينا فلوس علشان "ندعمها ضد الإرهاب"..
على أساس إن دا مش هو اللي المفروض يعمله أي مواطن سوي لازم يقف مع بلده ضد الإرهاب.. و كانت حلقته دي بناء علي منشور كتبه علي صفحته الأخ فاقد الأهلية صاحب المركز الحقوقي اللي محدش عارف بيتمول منين بالضبط.. و بيهدف إلي "جمع المعلومات عن الشارع المصري"...
و امبارح بس، خرج علينا "ابراهيم" يقول لنا إن البرلمان اللي انتخبناه "جه بالتزوير عن طريق الأمن الوطني".. مش عارف طيب لو دا صحيح سكت ليه من أول ما انعقد البرلمان؟ و للا اكتشف التزوير فجأة برضه؟
مش عارف بيتقرب إزاي "لله و رسوله" باللي بيكتبه في الجريدة دي بالضبط.. و بكل التناقضات اللي فاتت.. و هي جريدة فاشلة متناقضة ركيكة صفراء.. حتى لما اشتريتها مرة وحيدة، "زعتر" القط بتاعي بص لها للحظات.. و بص لي.. و بعدين هجم عليها و حولها لشرائح بلا سبب مفهوم...
وامتي كانت ممارسة الهبل قربان لرب العالمين؟
نفسي أعرف الإعلاميين اللي بيدافعوا عنه دول مش مكسوفين؟؟
النهاردة كنت قررت أبقى متسامح وأدافع عن إبراهيم عيسى.. بس يبدو إنه "إبراهيم" انقسم على نفسه - كحيوان الأميبا - و بقى في كذا "ابراهيم عيسى".. فالحقيقة؛ ماعرفتش أدافع عن مين فيهم بالضبط...
========
ملحوظة
لا أعلم تحديدا كاتب المقال ولم اتوصل الى اسمه او عمله لكن بعدما قرأت المقال ووجدته مستند على كلام ابراهيم عيسي بنفسه صوت وصورة قررت نشره


المصادر ( روابط يوتيوب قمت بتجميع الروابط داخل ملف txt واعتذر لو اضفت الروابط للمقال سيعمل مشغل اليوتيوب تلقائيا ويسبب مشكلة لان عدد روابط اليوتيوب 9 روابط كل رابط يحتوي على جزء من برنامج ابراهيم عيسي يوضح ويكشف بالصوت والصورة ما ذكر في المقال
حمل الملف من هنا