السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هل يُحشر الناس يوم القيامة وهم عراة؟ ولماذا؟ مع العلم أن في هذا تناقضًا كبيرًا ولا يستوعبه عقلي؛ وذلك للتناقض الكبير جدًّا بين الحياة ويوم القيامة.
الجواب
 
الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:
فليتك ذكرتَ لنا أيها الابن الكريم وجْهَ التناقُض الذي تشعُر به في الاختلاف الحاصل بين الحياة الدنيا والآخرة، وإن كنا نعتقد أن الموجودات في الدنيا والموجودات في الآخرة فيها مشابَهة وموافقة واشتراكٌ مِن بعض الوجوه، وبه فهمنا المرادَ عن الله ورسوله، ولكن بينهما مباينة ومفاضلة لا يُقْدَر قدرُها في الدنيا، وهذا من التأويل الذي لا نعلمه نحن، بل يَعلمه اللهُ؛ فقد أخبَرنا سبحانه وتعالى أن في الجنة ماءً ولبنًا وخمرًا وعَسَلًا ولحمًا وفاكهةً وحريرًا وذهبًا وفِضةً وغير ذلك، وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما: ليس في الدنيا مما في الجنة إلا الأسماء؛ بمعنى: أنها لا تُماثِل ما خلَقه في الدنيا إلا في الاسم والمعنى الذهني، أمَّا الكيفُ الخارجيُّ فشيءٌ آخر.
وليس هذا في نعيم الجنة فقط، بل في كلِّ أحوال الدار الآخرة، ولو تأملتَ النصوص الشرعية الواردة في البعث والنشور ونعيم الجنة وعذاب النار لتيقنتَ مِن هذا، فالحياةُ الدنيا لها خصائصُها، والدارُ الآخرة لها خصائصها.
أما الحكمةُ مِن بَعْثِ الله تعالى للناس يوم القيامة حفاة عراة غُرْلًا، وأن الحاجة في ستر العورة لا تُعارِض الحكمة من التعرية:
فأولًا: الضرر مِن العري هو انكشافُ العورة ونظر الرجال للنساء والعكس، وهذا الأمرُ مأمونٌ وسط تلك الأهوال، وتأمَّلْ قوله تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴾ [الحج: 1، 2] أي: أمر كبير، وخَطْبٌ جليل، وطارق مفظع، وحادث هائل، وكائن عجيبٌ؛ قال تعالى: ﴿ فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ * وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً * فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ * وَانْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ ﴾ [الحاقة: 13 - 16]، وقال تعالى: ﴿ إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ * لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ * خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ * إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا * وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا * فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا ﴾ [الواقعة: 1 - 6]، وتأمَّل سورة المرسلات والانفطار والزلزلة والقارعة وغيرها كثير، وكذلك الأحاديث التي وَرَدَتْ في أهوال يوم القيامة والآثار كثيرة جدًّا لها موضع آخر، وإنما نُشير إشارةً يُفهم منها المراد؛ ففي الصحيحين أيضًا عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم: ﴿ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [المطففين: 6]، قال: ((يقوم أحدُهم في رَشْحِه إلى أنصاف أذنيه))، وروى مسلم عن المقداد بن الأسود قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((تُدْنَى الشمسُ يوم القيامة مِن الخَلْق، حتى تكونَ منهم كمقدار ميل)) - قال سليم بن عامر: فوالله ما أدري ما يعني بالميل؟ أمسافة الأرض، أم الميل الذي تكتحل به العين - قال: ((فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق، فمنهم مَن يكون إلى كعبيه، ومنهم مَن يكون إلى ركبتيه، ومنهم مَن يكون إلى حَقْوَيْهِ، ومنهم مَن يلجمه العرق إلجامًا))، قال: وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدِه إلى فيه.
والحاصلُ أنَّ الهول الكائن في ذلك اليوم ما يحصل للنفوس مِن الفزع يَصْرِفها حتى عن أقرب الأقرباء؛ حتى قال الله تعالى: ﴿ فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ ﴾ [المؤمنون: 101]، وقال تعالى: ﴿ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴾ [عبس: 34 - 37]، حتى رسل الله آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى - عليهم جميعًا الصلاة والسلام - يقولون كلمة واحدة: إن ربي غضب اليوم غضبًا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضبَ بعده مثله، نفسي نفسي، حتى يشفعَ رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد بن عبدالله، كما في حديث الشفاعة في الصحيحين.
هذا؛ وقد تعجَّبَتْ أم المؤمنين عائشة مما تعجبتَ أنت منه لَمَّا سمعتْ رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: ((يُحشر الناس يوم القيامة حُفاة عُراة غُرلًا))، قالتْ: يا رسول الله، النساء والرجال جميعًا يَنْظُر بعضهم إلى بعض، قال صلى الله عليه وسلم: ((يا عائشة، الأمرُ أشد مِن أن ينظرَ بعضهم إلى بعض))؛ متفق عليه، وفي رواية فقالتْ: واسوءتاه! الرجال والنساء يُحشرون جميعًا ينظر بعضهم إلى سوءة بعض، فقال: ((لكلِّ امرئ شأنٌ يغنيه))، وزاد: ((لا يَنظُر الرجال إلى النساء، ولا النساء إلى الرجال))، وفي أخرى قال: ((يا عائش، الأمر أشد مِن أن ينظر بعضهم إلى بعض))، وفي رواية أبي بكر بن أبي شيبة قلتُ: يا رسول الله، فما نستحي؟! قال: ((يا عائشة، الأمر أهم مِن أن ينظرَ بعضهم إلى بعض))، وللنسائي والحاكم مِن طريق الزهري عن عروة عن عائشة قلتُ: يا رسول الله، فكيف بالعورات؟ قال: ((لكلِّ امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه))، وللترمذي والحاكم من طريق عثمان بن عبدالرحمن القرظي: قرأتْ عائشة: ﴿ وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ﴾ [الأنعام: 94]، فقالتْ: واسوءتاه! الرجال والنساء يُحشرون جميعًا يَنْظُر بعضهم إلى سوءة بعض، فقال: ((لكلِّ امرئ...)) الآية، وزاد: ((لا ينظر الرجال إلى النساء، ولا النساء إلى الرجال، شُغِل بعضهم عن بعض))، وفي رواية قالتْ عائشة لرسول الله صلى الله عليه وسلم: كيف يُحشر الناس؟ قال: ((حفاة عراة))، قالتْ: واسوءتاه! قال: ((قد نزلتْ عليَّ آية لا يضرك كان عليك ثياب أو لا: ﴿ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴾ [عبس: 37])).
وقالت أم سلمة: يا رسول الله، هل ينظر بعضنا إلى بعض؟! قال: ((شُغل الناس))، قلت: وما شغلهم؟ قال: ((نشر الصحف فيها مثاقيل الذر، ومثاقيل الخردل)).
وقال ابن أبي الدنيا: ((ومِن أي شيء عجبت يا بنت أبي بكر؟))، فقالتْ: "عجبتُ مِن حديثك، ((يحشر الرجال والنساء حفاة عراة غرلًا، ينظر بعضهم إلى بعض))"، قال: فضرب على منكبها، وقال: ((يا بنت أبي قحافة، شغل الناس يومئذ عن النظر، وسموا بأبصارهم إلى السماء، موقوفون أربعين سنة لا يأكلون ولا يشربون، شاخصين بأبصارهم إلى السماء أربعين سنة، فمنهم مَن يبلغ العرق قدميه، ومنهم من يبلغ ساقيه، ومنهم من يبلغ بطنه، ومنهم من يلجمه العرق، من طول الوقوف)).
وفي الصحيحين عن ابن عباس، قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبًا بموعظة، فقال: ((يا أيها الناس، إنكم تُحشرون إلى الله حفاة عراة غرلًا، ﴿ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ ﴾ [الأنبياء: 104]، أَلَا وإن أول الخلائق يكسى يوم القيامة إبراهيمُ عليه السلام)).
فإذا قَرَّرْنا أنه ليس ثَمَّ محذور مِن بعث الناس عراة، بقيت الحكمةُ مِن بعثهم هكذا سالمة عن المعارض، وهي أنهم يُحشرون كما خلقوا لا شيء معهم، ولا يفقد منهم شيء حتى الغرلة وهي الجلدةُ التي تقطع في الختان تكون معهم، ليكملَ خلقهم؛ قال تعالى: ﴿ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ ﴾ [الأعراف: 29] حفاة عراة غرلًا.
فالأجسادُ التي أطاعتْ أو عَصَتْ هي التي تبعث يوم القيامة لتجازَى، وهذا مِن مُقتضيات العلم والحكمة والعدل؛ قال الله تعالى: ﴿ أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ * بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ ﴾ [القيامة: 3، 4]، وهذا ردٌّ على مَن استبعد البعث وإعادة العظام النخرة، وقال تعالى: ﴿ يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النور: 24].
الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي