افتراضي توجيهات لمن يشكو من شدة الغضب  نصائح أهل العلم والعرفان .
بسم الله الرحمن الرحيم
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
توجيهات لمن يشكو من شدة الغضب
نصائح أهل العلم والعرفان .


- الشيخ إبن باز رحمه الله :
الرسول - صلى الله عليه وسلم- لما رأى رجلا قد اشتد غضبه قال : (إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم).
فإذا غضبت فاجتهد في تكرار أعوذ بالله من الشيطان الرجيم كررها واذكر الله، وأبشر بخير إن شاء الله يزول، ولا تعجل في تنفيذ الغضب، واحذر أسبابه قبل ذلك بالقيام من المجلس الذي فيه اللغط وأسباب الغضب بالاشتغال بالوضوء الشرعي بالاشتغال بقراءة القرآن بالكلام مع آخرين في أمور أخرى تشغلك عن هذا الغضب إلى غير ذلك، عليك أن تجتهد في العلاج بما تستطيع حتى يهدأ الغضب، وأهم من ذلك التعوذ بالله من الشيطان الرجيم، والإكثار من ذكر الله - سبحانه وتعالى- وسوف يزول الغضب، وإذا تيسر الوضوء، ..... الوضوء أيضاً يطفأ الغضب؛ لأن الغضب من الشيطان، ...........، والوضوء يطفئ النار.
المصدر : الموقع الرسمي للشيخ .


================
الشيخ العثيمين رحمه الله :
العلاج الناجع من الغضب ما ذكره النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، فإذا أحس من نفسه الغضب يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم؛ لأن الغضب جمرة يلقيها الشيطان في قلب ابن آدم فيفور دمه ويتكلم بما لا يعرف، وإذا أصابه الغضب وهو قائم جلس، فإن أصابه وهو جالس أضجع، وكذلك ينبغي أن يتوضأ ليطفئ حرارة غضبه، وكذلك أوصى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم رجلٌ قال: يا رسول الله أوصني، قال: «لا تغضب»، قال: أوصني، قال: «لا تغضب»، فرددها مراراً وقال: «لا تغضب»، فليضبط الإنسان نفسه وليكن ثقيلاً رزيناً، فهنا الدواء الآن الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، إذا كان قائماً فليقعد، وإذا كان قاعداً فليضجع، ثم أن يتوضأ أيضاً، هناك شيء آخر أيضاً يسلم به الإنسان من نار هذا الغضب وهو أن يغادر المكان، كما لو غاضبته امرأته مثلاً فليخرج يترك البيت حتى ينطفئ غضبه، وذلك من أجل أن يحفظ نفسه من ترسب آثار الغضب. أما ما ذكره النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فهو يمنع الغضب أصلاً. نعم.


==========================
- الشيخ علي بن زيد المدخلي رحمه الله :
بعض علاج الغضب .