الجواب: العلم على قسمين: علمٌ ضروري وهو ما يستقيم به دين المسلم من عقيدته وصلاته وزكاته وصيامه وحجه هذا لابد منه، كل مسلم يتعلم هذا أركان الإسلام الخمسة، يتعلمها يفهم معانيها يعمل بها وهذا مبسوط ومشروحٌ في كتبٍ مختصرة ولله الحمد، لا يُشكَّل حفظها وترديدها، لأنها مختصرات مفيدةٌ وسهلة، فلايسعُ مسلمًا إلا أن يتعلم أركان الإسلام، وما زاد عن ذلك من علم المواريث وعلم البيع والشراء وعلم القضاء وعلم أحكام  النكاح وغير ذلك فهذا فرض كفاية، إذا قام به من يكفي سقط الأثم عن الباقين وإن تركه الكل اثموا، لابد أن يقوم به من يكون مرجعًا للمسلمين في هذه الأمور التي يحتاجونها وأمَّا الأول فهو فرض عين على كل مسلم .
العلامة صالح الفوزان