إن كان الإمام بدأ في الخطبة بعد دخول وقت الظُّهر فيجوز للمرأة أن تُصلِّي الظُّهر والخطيب يخطب لأنَّها هي في بيتها حتَّى لو كانت غير مضطرَّة للخروج؛ أمَّا إذا كان يبدأ الخطبة قبل دخول الوقت هما قولان للعلماء في هذا:


- فإنَّ منهم من يُجيز للخطيب يوم الجمعة خاصَّة أن يبدأ الخطبة قبل دخول الوقت المعتاد لأنَّه سيكمل الخطبة؛ خطبتين وقد دخل الوقت تمامًا.


- والقول الثَّاني: أنَّ الخطيب لا يصعد المنبر ولا يبدأ الخطبة إلَّا بعد التَّأكُّد من دخول الوقت؛ وقت الظُّهر، وهذا هو الآن المعمول به أنَّ أذان الجمعة في نفس وقت أذان الظُّهر فإذا كان عندكم هكذا الأذان أذان الجمعة مثل أذان الظُّهر فللمرأة أن تُصلِّي ولأصحاب الأعذار أن يُصلُّوا الظُّهر في ذلك الوقت. والله الموفِّق.


المصدر/ من "الأَسْئِلَة الْمُوَجَّهَة إِلَى الْمَوْقِع لِلعَلَّامَة الْوَصَابِي -رَحِمَهُ الله-"